في حين أن صنف أفلام الرعب شهد انبعاثا قويا بفضل موجة جديدة من المخرجين الذين تجنبوا صنف تعذيب-رعب للعودة إلى جذور هذا الصنف، لا تزال أفلام الرعب القديمة في القمة - وليس هنالك أي شك في أن الفترة من الستينيات إلى أوائل الثمانينيات من القرن الماضي شهدت كمية هائلة من أفلام الرعب الكلاسيكية التي صمدت أمام اختبار الزمن.

على الرغم من أن هنالك بالتأكيد بعض أفلام الرعب الحديثة التي تلوح في الأفق والتي من المرجح أن تتغلب على بعض من أفلام الرعب الكلاسيكية هذه في المستقبل، في الوقت الراهن، لا تزال هذه الأفلام العشر العناصر الأساسية لصنف لا يزال واحدا من أكثر أصناف الأفلام شعبية بين رواد الأفلام.

- عشر أفضل أفلام الرعب على مر التاريخ:

The Exorcist (طارد الأرواح الشريرة)

The Exorcist (طارد الأرواح الشريرة)

فيلم يدور حول حكاية لطارد للأرواح الشريرة مستلهمة من أحداث فعلية، وهو واحد من أكثر أفلام الرعب ربحا من أي وقت مضى. عندما تبدأ الطفلة ريغان (ليندا بلير) البالغة من العمر 12 سنة بالتصرف بشكل غريب - التحليق في الهواء، التحدث بلغات غير مفهومة - تسعى والدتها القلقة (إيلين بورستين) لطلب مساعدة طبية، فقط لتصل لطريق مسدود. ومع ذلك، يعتقد الكاهن المحلي (جيسون ميلر) أن الفتاة قد تكون مسكونة من قبل الشيطان. يقدم الكاهن طلبا لأداء عملية طرد الأرواح الشريرة، وترسل الكنيسة خبيرا (ماكس فون سيدو) للمساعدة في هذه المهمة الصعبة.

تم إنتاج فيلم الرعب The Exorcist (طارد الأرواح الشريرة) سنة 1973، وهو مقتبس عن رواية تحمل نفس الإسم من تأليف الروائي ويليام بيتر بلاتي. وكان للفيلم تأثير كبير على الثقافة الشعبية. وقد اعتبرت العديد من المنشورات أنه واحد من أفضل أفلام الرعب على مر التاريخ. على سبيل المثال، تم اعتبار الفيلم الأكثر رعبا من قبل مجلة إنترتينمنت ويكلي في عام 1999، من قبل موقع Movies.com في عام 2010، من قبل مشاهدي قناة إيه إم سي في عام 2006، ومن قبل محرري مجلة تايم آوت في عام 2014. صنفه الموقع CHUD.com على أنه عاشر أفضل فيلم على الإطلاق في عام 2014. وبالإضافة إلى ذلك، تم تصنيف مشهد من الفيلم في المرتبة رقم 3 على وثائقي 100 أكثر لحظات فلم رعبا لقناة برافو.

The Shining (البريق)

The Shining (البريق)

يصبح جاك تورانس (جاك نيكلسون) حارسا في فندق أوفرلوك المعزول في كولورادو لموسم الشتاء، على أمل علاج حالة قفلة الكاتب التي يعاني منها. استقر مع زوجته ويندي (شيلي دوفال) وابنه داني (داني لويد)، الذي يمتلك مجموعة من القدرات النفسية التي تسمح له برؤية الماضي المروع للفندق. بينما لم يتحسن تأليف جاك للأفضل، وأصبحت رؤى داني أكثر إثارة للقلق، يكتشف جاك أسرار الفندق المظلمة ويبدأ في حل الخيوط أو الألغاز عن مهووس بالقتل عازم بشكل مؤكد على إرهاب عائلته.

عرض الفيلم The Shining (البريق) في قاعات السينما سنة 1980، وهو مقتبس عن رواية للمؤلف ستيفن كينج بنفس الإسم. على الرغم من أن ردود الفعل المعاصرة للفيلم من النقاد كانت متفاوتة، أصبحت التقييمات للفيلم أكثر إيجابية في العقود الموالية، ويعتبر الآن على نطاق واسع واحدا من أعظم وأفضل أفلام الرعب على مر التاريخ. وقد صنفه المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي في المرتبة واحدا من 11 أكثر أفلام الرعب رعبا في كل العصور. ناقش النقاد، الأدباء، وأعضاء الطاقم (مثل المنتج جان هارلان) تأثير الفيلم الهائل على الثقافة الشعبية.

Psycho (سايكو)

Psycho (سايكو)

السكرتيرة ماريون كرين (جانيت ليه) في حالة هروب بعد سرقة 40،000 دولار من رب عملها من أجل الهرب مع صديقها، سام لوميس (جون غيفين)، وسيطر عليها الإنهاك خلال عاصفة مطرية غزيرة. وعند السفر على الطرق الخلفية لتفادي الشرطة، توقفت ليلا للمبيت في فندق بيتس الصغير، وتلتقي مالكه نورمان بيتس (أنتوني بيركنز)، وهو شاب مؤدب لكن في غاية التوتر لديه اهتمام بتحنيط الحيوانات ولديه أيضا علاقة صعبة مع والدته.

فيلم الرعب النفسي Psycho (سايكو) هو من إنتاج وإخراج المخرج الشهير ألفريد هتشكوك سنة 1960. ويعتبر الفيلم الآن واحدا من أفضل أفلام المخرج هتشكوك وتمت الإشادة به على أنه عمل عظيم من الفن السينمائي من قبل نقاد السينما الدولية والأدباء. وكثيرا ما تم تصنيفه ضمن أعظم الأفلام في كل العصور وأفضل أفلام الرعب على الإطلاق، وقد وضع مستوى جديد من مقبولية العنف، السلوكات المنحرفة، والنشاط الجنسي في الأفلام الأمريكية، ويعتبر على نطاق واسع أنه أول مثال للصنف فيلم تقطيع.

A Nightmare on Elm Street (كابوس شارع إيلم)

A Nightmare on Elm Street (كابوس شارع إيلم)

في فيلم تقطيع الكلاسيكي للمخرج ويس كرافن، يقع العديد من المراهقين فريسة لفريدي كروغر (روبرت انجلوند)، وهو رجل مشوه وسفاح يقتل المراهقين في أحلامهم - وهذا بدوره يقتلهم في الواقع. بعد التحقيق في هذه الظاهرة، تبدأ نانسي (هيذر لانجنكامب) في التشكيك في أن سرا مظلما تحتفظ به هي ووالدي أصدقائها يمكن أن يكون المفتاح لكشف اللغز، ولكن هل يمكن لنانسي وصديقها غلين (جوني ديب) حل اللغز قبل فوات الأوان؟

تم عرض فيلم الرعب والتقطيع A Nightmare on Elm Street (كابوس شارع إيلم) سنة 1984، وهو أول فيلم من سلسلة أفلام كابوس شارع إيلم. وقد صرح النقاد والمؤرخين السينمائيين أن فكرة الفيلم هي الكفاح من أجل تحديد التمييز بين الأحلام والواقع، الذي تجسده حياة وأحلام المراهقين في الفيلم. ويشيد النقاد اليوم بقدرة الفيلم على تجاوز "الحدود بين الخيال والحقيقي"، حيث يتلاعب بتصورات الجمهور. كما ويعتبر الفيلم أحد أفضل أفلام الرعب على مر التاريخ.

Halloween (هالوين)

Halloween (هالوين)

في ليلة هالوين باردة في عام 1963، قتل مايكل مايرز البالغ من العمر ستة أعوام بوحشية شقيقته البالغة من العمر 17 عاما، جوديث. ويحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما. لكن في 30 أكتوبر 1978، في حين كان يجري نقل مايكل مايرز الذي أصبح عمره 21 عاما لموعد محكمة، يقوم بسرقة سيارة ويهرب من مصحة سميثز غروف. يعود إلى مسقط رأسه الهادئ هادونفيلد، إلينوي، حيث يبحث عن ضحاياه القادمين.

صدر فيلم الرعب والتقطيع Halloween (هالوين) سنة 1978، وهو من إخراج جون كاربنتر. وتمت الإشادة به في المقام الأول لإخراجه والإنتاج الموسيقي، واعتبره الكثير من النقاد كأول فيلم في سلسلة طويلة من أفلام التقطيع المستوحاة من فيلم Psycho (سايكو) الذي أخرجه ألفريد هتشكوك سنة 1960 ومن بين أفضلها كذلك.

Rosemary's Baby (طفل روزماري)

Rosemary

زوجة شابة تصبح على اعتقاد بأن ذريتها ليست من هذا العالم. تنتقل روزماري (مايا فارو) وزوجها المكافح والممثل جاي (جون كاسافيتز) إلى مبنى سكني في مدينة نيويورك مع جارين غريبين وذوي سمعة مشؤومة رمان وميني كاستيفيتي (سيدني بلاكمر، روث غوردون). عندما تصبح روزماري حامل تصبح معزولة على نحو متزايد، والحقيقة الشيطانية لا تظهر إلا بعد وضع روزماري لمولودها.

تم إنتاج فيلم الرعب النفسي Rosemary's Baby (طفل روزماري) سنة 1968، وهو من كتابة وإخراج رومان بولانسكي ومقتبس عن رواية تحمل نفس الإسم. واكتسب الفيلم تقريبا إشادة عالمية من طرف نقاد السينما وفاز بالعديد من الترشيحات والجوائز واعتبر كذلك من ضمن أجمل وأفضل أفلام الرعب على مر التاريخ. في عام 2014، تم اختيار الفيلم لحفظه في سجل الأفلام الوطنية من قبل مكتبة الكونغرس، باعتباره "ذو أهمية ثقافية، تاريخية، أو جمالية".

Scream (صرخة)

Scream (صرخة)

بلدة وودزبورو الصغيرة والنائمة استيقظت للتو صارخة. هنالك قاتل في وسطها والذي شاهد عددا لا بأس به من الأفلام المخيفة. فجأة لا أحد في مأمن، بينما يطارد السيكوباتي الضحايا، يسخر منهم بأسئلة تافهة، ثم يمزقهم إربا إربا. يمكن أن يكون أي شخص ...

تم إخراج فيلم الرعب والتقطيع Scream (صرخة) من طرف ويس كرافن سنة 1996. وتلقى إشادة نقدية وأرباحا مالية حيث حصل على إيرادات بلغت 173 مليون دولار في جميع أنحاء العالم، وأصبح أكثر فيلم تقطيع تحقيقا للإيرادات في الولايات المتحدة. وحصل على العديد من الجوائز والترشيحات. واعتبر من طرف العديد من بين أفضل أفلام الرعب على الإطلاق. كما تمت الإشادة بالموسيقى التصويرية المنتجة من طرف ماركو بلترامي.

The Texas Chain Saw Massacre (مجزرة منشار تكساس)

The Texas Chain Saw Massacre (مجزرة منشار تكساس)

عندما تسمع سالي (مارلين بيرنز) أن قبر جدها من الممكن أن يكون قد تم تخريبه، قامت هي وشقيقها الذي يعاني شللا سفليا، فرانكلين (بول بارتين) مع أصدقائها بالتحقيق. بعد إلتفاف حول مزرعة عائلتهم القديمة، يكتشفون مجموعة من مجانين وقتلة منبوذين الذين يعيشون في الجوار. بينما تتم مهاجمة المجموعة واحدا تلو الآخر من قبل حامل لمنشار ليثرفيس (غونار هانسن)، الذي يرتدي قناعا من الجلد البشري، يجب على الناجين بذل كل ما في وسعهم للهروب.

فيلم الرعب The Texas Chain Saw Massacre (مجزرة منشار تكساس) من إنتاج سنة 1974. وفي حين تلقى الفيلم في البداية آراء متفاوتة من النقاد، كان مربحا بشكل كبير، بإجمالي أكثر من 30 مليون دولار في شباك التذاكر المحلي. ومنذ ذلك الحين تلقى إعادة تقييم إيجابي واكتسب سمعة باعتباره واحدا من أفضل أفلام الرعب في تاريخ السينما وأكثرها تأثيرا. وينسب إليه نشوء العديد من العناصر المشتركة في صنف أفلام التقطيع، بما في ذلك استخدام أدوات كهربائية كأسلحة القتل وتوصيف القاتل كشخص ضخم البنية ومعدوم الوجه.

The Silence of the Lambs (صمت الحملان)

The Silence of the Lambs (صمت الحملان)

كلاريس ستارلينغ (جودي فوستر) هي طالبة أعلى في أكاديمية التدريب لمكتب التحقيقات الفدرالي. جاك كروفورد (سكوت غلين) يريد من كلاريس مقابلة الدكتور هانيبال ليكتير (أنثوني هوبكنز)، وهو طبيب نفسي بارع وهو أيضا سيكوباتي عنيف، يقضي حكم المؤبد وراء القضبان لمختلف عمليات القتل وأكل لحوم البشر. ويعتقد كروفورد أن ليكتير قد يكون له نظرة ثاقبة في قضية وأن ستارلينغ، باعتبارها امرأة شابة جذابة، قد تكون مجرد طعم لاستخلاص المعلومات منه.

صدر فيلم الرعب والإثارة The Silence of the Lambs (صمت الحملان) سنة 1991، وحقق 272.7 مليون دولار في جميع أنحاء العالم مقابل ميزانية قدرها 19 مليون دولار. وكان الفيلم الثالث فقط، (بعد It Happened One Night وOne Flew Over the Cuckoo's Nest) الذي فاز بجوائز الأوسكار في جميع الفئات الخمس الأعلى: أفضل صورة، أفضل ممثل، أفضل ممثلة، أفضل مخرج، وأفضل سيناريو مقتبس. وهو أيضا أول (والوحيد لحد الآن) فائز لأفضل صورة كفيلم يعتبر على نطاق واسع فيلم رعب، وفقط ثالث فيلم من هذا القبيل يرشح في الفئة، بعد The Exorcist في عام 1973 وJaws في عام 1975.

Alien (فضائي)

Alien (فضائي)

في الفضاء السحيق، يتم إيقاظ طاقم السفينة التجارية نوسترومو من كبسولات التجميد عند منتصف الطريق خلال رحلتهم إلى الوطن للتحقيق في نداء استغاثة من سفينة فضائيين. يبدأ الذعر عندما يواجه الطاقم عش بيض داخل سفينة الفضائيين. كائن حي من داخل بيضة ينطلق ويعلق نفسه على واحد من الطاقم، مما يتسبب في سقوطه في غيبوبة. ثم تتوالى أحداث هذه المواجهة.

فيلم الرعب والخيال العلمي Alien (فضائي) هو من إخراج ريدلي سكوت لسنة 1979. وقد حصل على إشادة من لدن النقاد وكان نجاحا في شباك التذاكر، وتلقى عدة جوائز وترشيحات. وقد تمت الإشادة به بشكل مستمر لسنوات منذ إصداره، ويعتبر واحدا من أفضل أفلام الرعب على مر تاريخ ومن أعظم الأفلام في كل العصور.

  • 0