ألعاب تقمص الأدوار هو صنف حيث يتقمص اللاعبون أدوار الشخصيات في خلفية خيالية. يتحمل اللاعبون مسؤولية القيام بهذه الأدوار ضمن سرد قصصي، إما من خلال التمثيل الحرفي أو من خلال عملية صنع القرار منظم أو تطوير الشخصية. الإجراءات المتخذة في العديد من الألعاب تنجح أو تفشل وفقا لنظام رسمي من القواعد والمبادئ التوجيهية.

توجد عدة أنواع من ألعاب تقمص الأدوار في عالم ألعاب الفيديو، مثل ألعاب تقمص الأدوار الكتابية على الإنترنت وخلفائها القائمة على الرسومات، ألعاب تقمص الأدوار كثيفة اللاعبين على الإنترنت (MMORPGs). وتشمل ألعاب تقمص الأدوار أيضا ألعاب فيديو تقمص الأدوار الفردية حيث يتحكم اللاعبون بشخصية أو فريق يقوم بمهام، ويمكن أن تشمل القدرات التي تتطور باستخدام تقنيات إحصائية. تتشارك هذه الألعاب في كثير من الأحيان الإعدادات والقواعد مع ألعاب تقمص الأدوار على الألواح، لكنها تأكد على تطور الشخصية أكثر من السرد القصصي التعاوني.

- عشر أفضل ألعاب تقمص الأدوار في التاريخ حسب موقع IGN :

10) The Witcher 3: Wild Hunt (ذا ويتشر 3: وايلد هانت)

يمكنك قضاء مئات الساعات في استكشاف قارة لعبة ذا ويتشر 3 الفسيحة والجزر المحيطة بها وستجد نفسك لم تشهد حتى جزءا بسيطا مما يقدمه هذا العالم. تأتي قصة جيرالت الملحمية إلى ختام مرضي للغاية في ما يعتبر أفضل لعبة على الإطلاق في سلسلة ألعاب تقمص الأدوار المشهودة لشركة سي دي بروجكت ريد.ما يبدأ كسعي للعثور على حب مفقود يصبح حكاية آسرة مليئة بشخصيات لا تنسى، أعداء مرعبون، وحب حقيقي. حتى أصغر المهمات الجانبية لا يستهان بها والعديد من الأحداث في القصة الرئيسية تمتاز بأكثر سرد قصصي متسلسل مؤثر يمكن أن تراه في أي لعبة. مازجة لسرد قصصي ممتاز مع تخصيص عميق للشخصية ونظام قتال صعب ومجزي فإنه من السهل أن نرى لماذا تلقت لعبة The Witcher 3: Wild Hunt جائزة لعبة العام لعام 2015.

9) Vagrant Story (فجرنت ستوري)

عمليا، فجرنت ستوري لا ينبغي أن تكون لعبة بلاي ستيشن 1. إن الحجم الهائل من الأنظمة المتفاعلة مع بعضها البعض والرسومات الممتازة كان من المفروض أن يشل نظام سوني الصغير. ولكن على نحو ما، تمكنا من الحصول على تحفة فنية من إنجاز ياسومي ماتسونو قبل شهر على إطلاق بلاي ستيشن 2. وهي تعتبر لدى العديد من النقاد من أفضل ألعاب تقمص الأدوار على مر التاريخ. ستلعب بدور أشلي ريوت، وهو عضو في وحدة النخبة "ريسكبريكر" في فرسان فالينديا للسلام. مُرسَلا إلى مدينة مسكونة في منتصف حرب أهلية، يجب أن تتعامل مع متعصبين دينيين، قادة طائفة دينية، وجميع أنواع الأشباح والوحوش بينما تحاول كشف أسرار مدينة لي موند وكشف الحقيقة وراء مقتل الدوق. أمور ضخمة بالنسبة للعبة بلاي ستيشن 1، ولكن تم التعامل معها ببراعة من خلال إخراج فني جميل وترجمة مثيرة للإعجاب. يمكنك أيضا صانعة العتاد، القيام بسلسلة من القدرات أثناء القتال، استكشاف قبو ضخم يسمى "الحديد البكر"، استهداف أجزاء محددة من جسم الأعداء، توظيف تحركات فائقة، حل ألغاز في بيئات ثلاثية الأبعاد، وتحدي بعض من أصعب الأعداء الذين تم إنشائهم من طرف شركة سكوير إنيكس من أي وقت مضى.

8) Diablo II (ديابلو 2)

ما يعتبره الكثيرون ليس فقط أوج سلسلة ألعاب ديابلو، ولكن أوج صنف أكشن تقمص الأدوار الذي أصبحنا نعرفه ونحبه، لعبة ديابلو 2 هي حقا شيء أكبر مقارنة مع أجزائها الأخرى. من موسيقاها المظلمة والكئيبة والزخارف البصرية، إلى قصتها الطويلة والشامخة، تعود شركة بليزارد إلى سلسلتها التي تضع الملائكة في مواجهة مع الشياطين مع رجل محاصر وسطهما في جو من المغامرة الملحمية. فئات ومهارات فريدة من نوعها جعلت من اللعبة سهلة الوصول وممتعة، رضا لا نهاية له من نظام القتل والنهب، ومجموعة متنوعة لا حدود لها من المعدات وتعديل الشخصية حسب الرغبة، اللعب التعاوني بلعبة ديابلو 2 وتجارة المواد ساعد على تعزيز ليس فقط روح تشاركية في كل مستوى إجرائي منتج من كل برج محصن، ولكن تعزيز واحدة من أعظم التجارب لعب الأدوار في كل العصور.

7) Secret of Mana (سيكريت أوف مانا)

خلال التسعينات، كانت شركة التطوير سكوير سوفت ملكة بلا منازع في صنف الألعاب جي آر بي جي (ألعاب تقمص الأدوار اليابانية)، وسيكريت أوف مانا كانت واحدة من المجوهرات الأكثر إبهارا في تاجها. حتى الآن ما زلنا نتذكر لعبة الأكشن تقمص الأدوار بحب: كان استكشاف عالمها المشرق وألوانه الجميلة ممتعا، تعلم القتال المتميز بالأكشن كان سهلا والقيام به ممتع، وجعلت قائمتها التي كانت على شكل حلقة التنقل عبر القوائم بسيطا. ثم كانت هنالك الموسيقى التصويرية المثيرة، والتي أصبحت مشهورة لمزجها للإيقاعات مبهجة وألحان ظلت راسخة في الأذهان. سمحت لعبة سيكريت أوف مانا حتى ثلاثة لاعبين من المشاركة في القتال، طالما توفرت لديهم يد تحكم إضافية أو اثنتين والملحق الطرفي الصحيح لجهاز سوبر نينتندو إنترتينمنت سيستم. باختصار، كانت سيكريت أوف مانا، ولا تزال، لعبة تقمص الأدوار سحرية ومن ضمن أفضل ألعاب تقمص الأدوار الذي تم إنتاجها عبر التاريخ.

6) Planescape: Torment (بلانيسكاب: تورمنت)

هدف مصمموا لعبة بلانيسكاب: تورمنت إلى القضاء على كليشيهات ألعاب تقمص الأدوار من البداية، والنتيجة هي ما دعاها العديد من النقاد واحدة من أفضل ألعاب تقمص الأدوار المنتجة بشكل جيد وأكثرها خيالية التي تم إنشاؤها من أي وقت مضى. على الرغم من أن جذورها مستمدة من خلفية ألعاب دانجنز أند دراغنز ومتمسكة بقواعد نسختها الثانية المتقدمة، معظم لعبة Planescape: Torment مدفوع بحوار حاد وجذاب بدلا من القتال. فهو يأخذ نظام محاذاة ثابت من دانجنز أند دراغنز - إطار العمل الذي ألهم ألعاب تقمص الأدوار من البداية - لكن بطريقة مغايرة وجديدة، وتجرأ على طرح أسئلة أكبر حول طبيعة "الصواب" و "الخطأ"، وجعل كل قرار لصيقا بذاكرة اللاعب. نهج لعبة Planescape: Torment التجريبي لقواعد الآر بي جي، حس فكاهي متشابك، خلفية مظلمة ولكن منعشة لافتة للنظر، والميل إلى رفع حتى أقل المحادثات أهميةً مع أسئلة فلسفية كبيرة تتضافر لخلق هوية فريدة من نوعها غير مسبوقة في العقدين الماضيين.

5) World of Warcraft (وورلد أوف ووركرافت)

عندما تم إصدارها في البداية في عام 2004، أصبحت لعبة وورلد أوف ووركرافت لشركة بليزارد بسرعة أكثر لعبة تقمص الأدوار كثيفة اللاعبين على الإنترنت شعبية وإعجابا في التاريخ بفضل إمكانية الوصول فيها، درجة عالية من الصقل بشكل استثنائي، وحجمها ونطاقها الكبيرين. حتى لو لم تتطور لعبة وورلد أوف ووركرافت أبدا أبعد من هذا الجزء ما عدا التوسيعات التي تم إصدارها عبر السنوات الأخيرة، فإنه لا يزال يمكن تذكرها باعتزاز باعتبارها لعبة تقمص الأدوار لا تصدق مليئة بأبراج محصنة مثيرة للإعجاب، لقاءات مقنعة بين لاعب مقابل لاعب، أسلوب لعب اجتماعي مرضي، والمزيد من المهمات والمغامرات المنتجة يدويا والمنظمة بشكل جيد. ولكن ما جعل لعبة وورلد أوف ووركرافت لعبة عظيمة بل ومن بين أعظم الألعاب في التاريخ هو الرعاية والاهتمام الذي صبته شركة بليزارد على اللعبة على مدى 13 عاما منذ إصدارها. لم تعاني اللعبة من ركود تام. عوالم جديدة تماما، عوالم قديمة مجددة، فئات جديدة متوازنة ومتكاملة جيدا، قصص محفوفة بالمخاطر، وكمية من التحسينات في جودة الحياة من المستحيل تقديرها كل هذا جعل تجربة اللعبة التي هي مذهلة بالفعل أكثر إذهالا، أكثر من عقد من الزمان فيما بعد.

4) Pokémon Yellow (بوكيمون يلو)

تتوج لعبة بوكيمون يلو نظام تقمص الأدوار الرائع من بوكيمون ريد وبوكيمون بلو وتمزجهما في السياق مع تسلسل القصة من أنمي بوكيمون الرائع. ربما واحدة من أفضل التحسينات في لعبة بوكيمون يلو هو أيضا أبرزها: بيكاتشو. وجود مخلوق يرافقك في رحلتك ساعد أكثر على تحويل الوحوش من مجرد كونها فريق من المقاتلين إلى فريق مكون من أفضل أصدقائك. يقدم بوكيمون يلو أيضا رسومات محدثة، إمكانية تعلم تشاريزارد التحليق، وعدد كبير من التغييرات السردية الأخرى ما عززها أكثر باعتبارها أفضل وسيلة لتجربة لعبة بوكيمون الأكثر تأثيرا.

3) Baldur's Gate II: Shadows of Amn (بالدورز جیت 2: شادوز أوف أمن)

في وسط يشهد تطورات منتظمة وكبيرة في الرسومات وقوة المعالجات، يبدو أن المظهر المنخفض الوضوح نسبيا للعبة Baldur’s Gate II غير كاف. لكن قوة السرد القصصي والتقنية في الجزء الأول Baldur’s Gate هو دليل على أن السلسلة لا تزال تقدم تجربة لعب تقمص الأدوار التي هي جيدة مثل أو أفضل من الألعاب التي صدرت بعد 15 عاما. بعد نجاح الجزء الأول Baldur’s Gate في عام 1998، تجاوزت شركة بايوير توقعات اللاعبين من خلال التتمة. بالإضافة إلى التنفيذ القوي لقواعد "دانجنز أند دراغنز" الصادرة آنذاك، تضمنت لعبة Baldur’s Gate II بيئات ضخمة، قتال تكتيكي متناوب الأدوار مثير، ومهام جانبية كافية لإرضاء أي محب للفنتازيا. ولكن أكثر ما يميز اللعبة هي الشخصيات والقصة. من الشرير المرعب والمعقد إلى المحبوب والمرح "مينسك"، كانت لعبة Baldur’s Gate II ملحمة فنتازية كبيرة ورائعة كما يجب أن تكون. إذا لم تكن قد لعبتها من قبل، فيجب عليك ذلك في أقرب وقت فهي بالفعل واحدة من أفضل ألعاب تقمص الأدوار في التاريخ.

2) Final Fantasy VI (فاينل فانتسي 6)

بالمقارنة مع الأجزاء السابقة، بعثت لعبة فاينل فانتسي 6 نفسا منعشا لسلسلة ألعاب فاينل فانتسي. تجرأت على الإجابة على السؤال "ماذا لو فاز الشرير؟" عن طريق السماح فعلا للشرير بالفوز في منتصف أحداث القصة. فهي لا تتجنب معالجة مواضيع غير مريحة مثل الحرب، الإبادة الجماعية، الحب الممنوع، والإنتحار. فإنها تحجب وجهة النظر الغير الثاقبة لبطل الرواية معين من أجل قص حكاية أكبر وأكثر عاطفية. هذه الرغبة لاستكشاف موضوعات ثقيلة ونتائج التي لا يمكن تصورها — أصبحت مؤثرة أكثر عندما وضعت بالمقابل قطع ألحان درامية وموسيقى أقل ما يقال عنها أنها رائعة — هي واحدة من أكبر الأسباب لماذا أعظم إبداعات سكوير سوفت لسنة 1994 هي جد متميزة. أسلوب لعبها الغير تقليدي هو سبب آخر: تخلي لعبة فاينل فانتسي 6 عن نظام الفئة الجامد من الأجزاء السابقة لسلسلة فاينل فانتسي والسماح لأي واحد من الأبطال الأربعة عشر استخدام السحر طالما أنهم مسلحين بالشظايا السحرية. القدرات القتالية لكل شخصية الفريدة من نوعها تعني أن الجميع يخدمون غرضا ما. لا شيء يبدو زائدا عن الحاجة أو ضائعا في لعبة فاينل فانتسي 6. إنها حقا ليست مثل أي لعبة تقمص الأدوار أخرى وفعلا من أفضل ألعاب تقمص الأدوار.

1) Chrono Trigger (كرونو تريغر)

إنشاء قائمة لعشرة من أفضل ألعاب تقمص الأدوار لهو حقا تحدي كبير، ولكن وضع لعبة كرونو تريغر في أعلى هذه القائمة هو أمر سهل بشكل مفاجئ. بعد أكثر من 20 عاما من صنع هذه التحفة الفنية العظيمة من طرف شركة سكوير سوفت على جهاز سوبر نينتندو، ما زلنا مذهولين بأصالتها وإبداعها. كان الإنتقال السلس بين خريطة العالم المليئة بالأعداء المرئيين الذين يمكن تجنبهم والقتال شيئا مدهشا وجديدا في وقت حيث كانت تتميز معظم ألعاب تقمص الأدوار بمعارك عشوائية صارخة، وحتى اليوم تجعل هذه الميزة ملاقاة الوحوش أمرا مفرحا بدلا من شيء روتيني. الشجاعة الجريئة وعزيمة أبطال اللعبة المراهقين (جنبا إلى جنب مع أسلوب فني في الرسومات لا ينسى من طرف أكيرا تورياما) جعل الشخصيات خالدة في الذاكرة. وتقديمه الرائع للسفر عبر الزمن كركيزة للسرد القصصي وثقنية اللعب على حد سواء هو دليل على أنه يمكن أن يكون هنالك إنسجام بين القصة وأسلوب اللعب. أشرك كل هذا مع نهايات متعددة وواحدة من أعظم الموسيقى التصويرية للعبة من أي وقت مضى، فإنه من السهل أن نرى لماذا لعبة كرونو تريغر هي أفضل لعبة تقمص الأدوار في التاريخ.

  • 0